إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة: الاتحاد الدولي لكرة القدم يمارس نشاط تجاري في مستوطنات غير قانونية مغلقة في وجه الفلسطينيين

الكاتب: هيومن رايتس ووتش, منشور على : 28 September 2016

إسرائيل/فلسطين: الفيفا ترعى مباريات على أراض مغتصبة، أندية كرة القدم الإسرائيلية في المستوطنات مشاركة في انتهاكات حقوق الإنسان، 25 سبتمبر 2016

أصدرت "هيومن رايتس ووتش" بحثا جديدا قالت فيه إن الفيفا ("الاتحاد الدولي لكرة القدم") ترعى مباريات في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية على أراض انتزعت بشكل غير قانوني من الفلسطينيين... حقّقت هيومن رايتس ووتش في أوضاع الأندية التي تلعب في الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم، وتقيم مبارياتها الرسمية خارج إسرائيل، في ملاعب تقع في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية التي استولت عليها إسرائيل واحتلتها عام 1967...

من خلال سماح الفيفا للاتحاد الاسرائيلي بإجراء مباريات داخل المستوطنات، تنخرط (الفيفا) بذلك في نشاط تجاري يدعم المستوطنات الإسرائيلية، خلافا لالتزامات حقوق الإنسان التي أكدتها مؤخرا. حدّد تقرير كتبه جون روجي، مؤلف "مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان"، بتكليف من الفيفا وصدر في 16 أبريل/نيسان 2016، مسؤوليات حقوق الإنسان للشركات، وقدم توصيات محددة للفيفا لتنفيذ هذه المبادئ في أنشطتها... طلبت هيومن رايتس ووتش تعليقات من الفيفا والاتحاد الإسرائيلي والاتحاد الأوروبي لكرة القدم. قالت الفيفا إنها سترد في وقت لاحق، بينما رفضت اليويفا الرد. أرسل الاتحاد الإسرائيلي ردا في 23 سبتمبر/أيلول 2016. أرسلت هيومن رايتس ووتش أيضا ملخص التقرير إلى منظمي نوادي المستوطنات، داعية إياهم إلى الرد، فاستجاب مسؤولو 4 من هذه النوادي...

تظهر حالة ناد يلعب في مستوطنة جفعات زئيف أن الاتحاد الاسرائيلي وبالتالي الفيفا، يقيم مباريات على ملعب خارج الحدود يعود لعائلتين فلسطينيتين من بيتونيا المجاورة، لم تتمكنا من الوصول إلى أراضيهما بعد أن بنَت إسرائيل المستوطنات عام 1977، ومنعت الفلسطينيين من دخولها.

إقرأ كامل المنشور هنا

الشركات ذات الصلة: FIFA