من مخاطر غير مقبولة الي رخاء مشترك بناء حقوق االنسان في قطاع االنشاءات في االردن و لبنان

الكاتب: مرصد الشركات وحقوق الإنسان, منشور على : 3 December 2018

يعد  قطاع الإنشاءات في الأردن ولبنان محركًا قويًا للعمالة والتنمية والازدهار المشترك في منطقة الصراع في سوريا. للاسف، هناك أدلة على ان هذا القطاع  يتميز بالإساءة للعمال بما في ذلك اللاجئين والمهاجرين. حيث إن الوفيات في قطاع الانشاءات في الأردن تقريبا خمسة أضعاف تلك الموجودة في الولايات المتحدة. وان التمييز تجاه  اللاجئين والمهاجرين هو بنسق  ممنهج. حتث يعاني العمال من مختلف  الجنسيات  من تدني الأجور وتأخر في الدفع وساعات طويلة لعمل غير آمن. وعادة ما يتم قمع العمال عند محاولة التنظيم أو السعي لرفع الظلم. إن عدم تكافؤ في السلطة بين صاحب العمل والموظف في هذا القطاع أمر يثير القلق بشكل خطير خصوصا في  ضوء عدم تطبيق  قوانين العمل والتي من الممكن ان توفر بعض التعويض . ومع ذلك، هناك أسباب مشجعة لحصول بعض التحسينات اذ يعتمد القطاع جزئياً على الاستثمار الضخم من مؤسسات التمويل الدولية والحكومات المانحة التي تعمل ضمن معايير وضمانات من الواجب الحفاظ عليها. و لان الحكومات في المنطقة تحرص على جذب هذا الاستثمار فمن الممكن ان تعدل سياساتها وفقًا لذلك. و قد نتج عن الدراسة الاستقصائية  لـ 38 شركة ندرة السياسات والممارسات لاحترام حقوق الإنسان في قطاع الانشاءات في الأردن ولبنان. حيث تسلط الضوء على المخاطر غير المقبولة التي تديرها شركات الانشاءات حيث تقوم بوضع توصيات من اجل التحول السريع و ذلك من خلال زيادة احترام حقوق الإنسان...

تنزيل كامل الملف