abusesaffiliationarrow-downarrow-leftarrow-rightarrow-upattack-typeburgerchevron-downchevron-leftchevron-rightchevron-upClock iconclosedeletedevelopment-povertydiscriminationdollardownloademailenvironmentexternal-linkfacebookfiltergenderglobegroupshealthC4067174-3DD9-4B9E-AD64-284FDAAE6338@1xinformation-outlineinformationinstagraminvestment-trade-globalisationissueslabourlanguagesShapeCombined Shapeline, chart, up, arrow, graphlocationmap-pinminusnewsorganisationotheroverviewpluspreviewArtboard 185profilerefreshIconnewssearchsecurityPathStock downStock steadyStock uptagticktooltiptwitteruniversalityweb

المحتوى متاح أيضًا باللغات التالية: English

المقال

14 يناير 2022

لبنان: زُعمت 20 عاملة منازل كينية انهن حرمن من حق العودة إلى بلادهن بعد تعرضهن للعنف من قبل أصحاب العمل ؛ تهميش من قبل وكالة التوظيف وتجاهل من طرف القنصلية الكينية

إظهار جميع الإشارات
الادعاءات

"عاملات كينيّات في لبنان: أعيدونا إلى ديارنا" 11 يناير 2022

.. منذ أيام تفترش عاملات منازل من الجنسية الكينية، الرصيف أمام قنصلية كينيا في بيروت، حيث يعتصمن احتجاجاً على تردّي أوضاعهنّ الصحية والمعيشية، وفي جعبتهنّ مطلبٌ واحد "نريد الرحيل بعيداً عن لبنان، نريد العودة إلى ديارنا"...

من جهةٍ أخرى، أوضح مساعد قنصل كينيا في لبنان، قاسم جابر، أنّ "سبب تشرّد العاملات يكمن بوجود أحكام فرار أو سرقة بحقّ أغلبهنّ، وهذا ما تكشفه محاضر الأمن العام اللبناني، علماً أنّ العاملة تبقى لها روايتها، وكذلك الكفيل الذي ربّما طردها وادّعى أنّها فرّت، لكن لا يمكننا حجز بطاقات سفر قبل تسوية أوضاعهنّ، وإلا سيتمّ توقيفهنّ في المطار. وهنّ لا يسمحن لنا بالوصول إلى مكاتبنا، إنّما يكسرن سياراتنا، فكيف لنا أن ننجز معاملاتهنّ".