abusesaffiliationarrow-downarrow-leftarrow-rightarrow-upattack-typeburgerchevron-downchevron-leftchevron-rightchevron-upClock iconclosedeletedevelopment-povertydiscriminationdollardownloademailenvironmentexternal-linkfacebookfiltergenderglobegroupshealthC4067174-3DD9-4B9E-AD64-284FDAAE6338@1xinformation-outlineinformationinstagraminvestment-trade-globalisationissueslabourlanguagesShapeCombined Shapeline, chart, up, arrow, graphlocationmap-pinminusnewsorganisationotheroverviewpluspreviewArtboard 185profilerefreshIconnewssearchsecurityPathStock downStock steadyStock uptagticktooltiptwitteruniversalityweb
المقال

10 مايو 2022

الكاتب:
الخليج أونلاين

إضراب عُمالي في دبي للمرة الثانية خلال شهر

نظم عمال في الإمارات إضراباً عن العمل، أمس الاثنين، مطالبين بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل، في حدثٍ بارز نادر حدوثه بسبب حظر الاحتجاجات في البلاد.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مجموعة من سائقي طلبات قولهم إن إضراباً نظمه عمال التوصيل في شركة "ديليفرو" البريطانية شجعهم على التحرك للمطالبة بتحسين أوضاعهم.

وقال سائقو طلبات إنهم يطالبون بما يعادل 0.54 دولار زيادة في الأجر إلى 2.59 دولار لكل رحلة؛ للمساعدة في التغلب على ارتفاع تكاليف الوقود، التي زادت أكثر من 30٪ هذا العام في الإمارات.

"إن سائقي التوصيل، الذين تم التعاقد معهم عبر وكالات، يحصلون في المتوسط على ​​3500 درهم (953 دولاراً) شهرياً. في حين لم يكشف عن عدد الساعات التي يتعين عليهم قضاؤها للحصول على ذلك الأجر."
متحدث باسم طلبات

أضاف أنه لم تحدث تغييرات جديدة في هيكل الأجور، موضحاً أنه حتى الأسبوع الماضي أعرب 70٪ من سائقي الشركة عن رضاهم عن هيكل الرواتب.

غير أن سائقي طلبات، قالت "رويترز" إنها تحدثت إليهم، قالوا إنه لا يتبقى لهم بعد دفع ثمن البنزين سوى 2500 درهم شهرياً مقابل العمل 12 إلى 14 ساعة يومياً سبعة أيام في الأسبوع.

ويقول العديد من سائقي التوصيل في الإمارات، ومن بينهم من يعملون لدى طلبات، إنه تم توظيفهم عن طريق وكالات تفرض عليهم رسوماً مقابل تصاريح العمل الخاصة بهم، وهو أمر غير قانوني في الإمارات.

الجدول الزمني